عـودة للخلف   :: ملتقى فتيات الإسلام :: > ♥ سَمَآءَاْتٌ بَيْضَآءْ ♥ > ♥ رِيَآضُ اَلْصَّآلِحَآت ♥

♥ رِيَآضُ اَلْصَّآلِحَآت ♥ [القسم الإسلامي الشامل ~]

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) منذ /08-20-2011, 01:42 AM   #1

حـرير
حقلُ وردٍ مُبهِرٍ
 
صورة حـرير الرمزية

حـرير غير متصل


 عضويتي : 2546
 تاريخ إنتِسَآبيْ : May 2010
 مكاني : جآزان - الاحسآء
 مشاركاتي : 502
 التقييم : حـرير بدأتْ تُحلقْ في سماءْ الإبداعْ ... بــَاركـَ اللهُ فيهاَ ~حـرير بدأتْ تُحلقْ في سماءْ الإبداعْ ... بــَاركـَ اللهُ فيهاَ ~
آخر تواجد: 01-31-2014 07:00 PM
الافتراضي أسباب الصبر عن المعصية (ابن القيٌم رحمه الله )

قال ابن القيّم رحمه الله :

"قاعدة الصبر عن المعصية ينشأ من أسباب عديدة :


أحدها : عِلْم العبدِ بقبحها ، ورذالتها ، ودناءتها ، وأن الله إنما حرَّمها ، ونهى عنها صيانة ، وحماية عن الدنايا ، والرذائل ، كما يحمي الوالدُ الشفيقُ ولدَه عما يضرُّه ، وهذا السبب يحمل العاقل على تركها ، ولو لم يعلق عليها وعيد بالعذاب .

السبب الثاني : الحياء من الله سبحانه ؛ فإن العبد متى علم بنظره إليه ، ومقامه عليه ، وأنه بمرأى منه ومسمع وكان حيِّيّاً : استحيى من ربه أن يتعرض لمساخطه .

السبب الثالث : مراعاة نعَمه عليك ، وإحسانه إليك ؛ فإن الذنوب تزيل النعَم ، ولا بد ، فما أذنب عبدٌ ذنباً إلا زالت عنه نعمة من الله بحسب ذلك الذنب ، فإن تاب ، وراجع : رجعت إليه أو مثلها ، وإن أصرَّ : لم ترجع إليه ، ولا تزال الذنوب تزيل عنه نعمة حتى تُسلب النعمُ كلها ، قال الله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ، وأعظم النعَم : الإيمان ، وذنب الزنا ، والسرقة ، وشرب الخمر ، وانتهاب النهبة : يزيلها ، ويسلبها ، وقال بعض السلف : أذنبتُ ذنباً فحرِمت قيام الليل سنَة ، وقال آخر : أذنبتُ ذنباُ فحرمتُ فهم القرآن ، وفي مثل هذا قيل :

إذا كنتَ في نعمة فارعها ... فإن المعاصي تزيل النعَم

وبالجملة : فإنَّ المعاصي نارُ النعم تأكلها ، كما تأكل النار الحطب ، عياذاً بالله من زوال نعمته ، وتحويل عافيته .

السبب الرابع : خوف الله ، وخشية عقابه ، وهذا إنما يثبت بتصديقه في وعده ، ووعيده ، والإيمان به ، وبكتابه ، وبرسوله ، وهذا السبب يَقوى بالعلم واليقين ، ويضعف بضعفهما ، قال الله تعالى : ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ) ، وقال بعض السلف : كفى بخشية الله علماً ، والاغترار بالله جهلاً .

السبب الخامس : محبة الله ، وهي أقوى الأسباب في الصبر عن مخالفته ، ومعاصيه ؛ فإن المحب لمن يحب مطيع ، وكلما قوي سلطان المحبة في القلب : كان اقتضاؤه للطاعة ، وترك المخالفة أقوى ، وإنما تصدر المعصية والمخالفة من ضعف المحبة وسلطانها ، وفرقٌ بين من يحمله على ترك معصية سيده خوفه من سوطه وعقوبته ، وبين من يحمله على ذلك حبه لسيده ... .

السبب السادس : شرف النفس ، وزكاؤها ، وفضلها ، وأنفتُها ، وحميتها أن تختار الأسباب التي تحطها ، وتضع من قدرها ، وتخفض منزلتها ، وتحقرها ، وتسوِّي بينها وبين السفلة .

السبب السابع : قوة العلم بسوء عاقبة المعصية ، وقبح أثرها ، والضرر الناشيء منها من : سواد الوجه ، وظلمة القلب ، وضيقه ، وغمِّه ، وحزنه ، وألمه ، وانحصاره ، وشدة قلقه واضطرابه ، وتمزق شمله ، وضعفه عن مقاومة عدوه ، وتعريه من زينته ، والحيرة في أمره ، وتخلي وليه وناصره عنه ، وتولي عدوه المبين له ، وتواري العلم الذي كان مستعدّاً له عنه ، ونسيان ما كان حاصلاً له أو ضعفه ولا بد ، ومرضه الذي إذا استحكم به فهو الموت ولا بد ؛ فإن الذنوب تميت القلوب ... .

وبالجملة : فآثار المعصية القبيحة أكثر من أن يحيط بها العبد علماً ، وآثار الطاعة الحسنة أكثر من أن يحيط بها علماً ، فخير الدنيا والآخرة بحذافيره في طاعة الله ، وشر الدنيا والآخرة بحذافيره في معصيته ، وفي بعض الآثار يقول الله سبحانه وتعالى : ( من ذا الذي أطاعني فشقي بطاعتي ، ومن ذا الذي عصاني فسعد بمعصيتي ) .

السبب الثامن : قصر الأمل ، وعلمه بسرعة انتقاله ، وأنه كمسافر دخل قرية وهو مزمع على الخروج منها ، أو كراكب قالَ في ظل شجرة ثم سار وتركها ، فهو لعلمه بقلة مقامه وسرعة انتقاله حريص على ترك ما يثقله حمله ويضره ولا ينفعه ، حريص على الانتقال بخير ما بحضرته ، فليس للعبد أنفع من قصر الأمل ، ولا أضر من التسويف وطول الأمل .

السبب التاسع : مجانبة الفضول في مطعمه ، ومشربه ، وملبسه ، ومنامه ، واجتماعه بالناس ؛ فإن قوة الداعي إلى المعاصي إنما تنشأ من هذه الفضلات ، فإنها تطلب لها مصرفاً فيضيق عليها المباح فتتعداه إلى الحرام ، ومن أعظم الأشياء ضرراً على العبد : بطالته ، وفراغه ؛ فإن النفس لا تقعد فارغة ، بل إن لم يشغلها بما ينفعها شغلته بما يضره ، ولا بد .

السبب العاشر : وهو الجامع لهذه الأسباب كلها : ثبات شجرة الإيمان في القلب ، فصبر العبد عن المعاصي إنما هو بحسب قوة إيمانه ، فكلما كان إيمانه أقوى : كان صبره أتم ، وإذا ضعف الإيمان : ضعف الصبر ، فإن من باشر قلبَه الإيمانُ بقيام الله عليه ، ورؤيته له ، وتحريمه لما حرم عليه وبغضه له ومقته لفاعله ، وباشر قلبه الإيمان بالثواب والعقاب والجنة والنار : امتنع من أن لا يعمل بموجب هذا العلم ، ومن ظن أنه يقوى على ترك المخالفات والمعاصي بدون الإيمان الراسخ الثابت : فقد غلط ، فإذا قوي سراج الإيمان في القلب وأضاءت جهاته كلها به وأشرق نوره في أرجائه : سرى ذلك النور إلى الأعضاء ، وانبعث إليها ، فأسرعت الإجابة لداعي الإيمان ، وانقادت له طائعة مذللة غير متثاقلة ولا كارهة ، بل تفرح بدعوته حين يدعوها ، كما يفرح الرجل بدعوة حبيبه المحسن إليه إلى محل كرامته ، فهو كلَّ وقتٍ يترقب داعيه ، ويتأهب لموافاته ، والله يختص برحمته من يشاء ، والله ذو الفضل العظيم " انتهى .

" طريق الهجرتين " ( ص 408 – 414 ) باختصار .

والمطلوب من المسلم أن يعرف حقيقة ما أراده الله من الصوم ، ويعرف الدافع له لفعل المعصية ، فيبتعد عنه ، ويهجره ، ويبغضه ، وما نقلناه من كلام ابن القيم يوضح هذا ويبينه أحسن بيان .




















 - - - I S L A M G I R L S . C O M - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

اللهم أرزقني لذة الذل و الإنكسار بين يديك

  الرد باقتباس
قديم(ـة) منذ /08-20-2011, 04:23 AM   #2

خولة
مديرة الملتقى ♥
 
صورة خولة الرمزية

خولة غير متصل


 عضويتي : 460
 تاريخ إنتِسَآبيْ : Dec 2008
 مكاني : مكة
 مشاركاتي : 8,743
 التقييم : خولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond reputeخولة has a reputation beyond repute
آخر تواجد: 05-15-2019 08:57 PM
الافتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله تبارك الله ,
رائع جداً , انتقاء متميز كمـا اعتدنـا ذلك منكِ يا حرير ,
أسعدك ربي ورفع قدرك وكتب أجرك مُضاعفاً ,
ورحم ابن القيم , ونفعنا بعلمه وجعل ذلك في ميزان حسناته ثقيلاً راجحاً ..




















 - - - I S L A M G I R L S . C O M - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -

الحمد لله حمداً تطيبُ به الحياة

؛

  الرد باقتباس
قديم(ـة) منذ /08-20-2011, 04:44 AM   #3

عآزفة الآهآت
مُشرفة في قلبي يا رسول الله ♥
 
صورة عآزفة الآهآت الرمزية

عآزفة الآهآت غير متصل


 عضويتي : 1496
 تاريخ إنتِسَآبيْ : Sep 2009
 مكاني : кѕα ♥ }••
 مشاركاتي : 687
 التقييم : عآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond reputeعآزفة الآهآت has a reputation beyond repute
آخر تواجد: 03-01-2015 07:47 PM
ق7


السلآم علــيـكم ورحمـــﮧ اللـــﮧ وبركآﭠــــﮧ . . ~

جزآڪ الله خيراً

وجعلــﮧ بميــزآڼ حسنآ ﭠــﮒ





















 - - - I S L A M G I R L S . C O M - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


  الرد باقتباس
قديم(ـة) منذ /08-20-2011, 04:46 AM   #4

طموح داعية
حقلُ وردٍ مُبهِرٍ
 
صورة طموح داعية الرمزية

طموح داعية غير متصل


 عضويتي : 2651
 تاريخ إنتِسَآبيْ : Jun 2010
 مكاني : في بستان الذكر
 مشاركاتي : 2,217
 التقييم : طموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond reputeطموح داعية has a reputation beyond repute
آخر تواجد: 09-19-2019 05:55 PM
الافتراضي

نسأل الله أن يرزقنا الصبر عن المعصية و الصبرعلى الطاعة و الصبر على الأقدار

جزاك الله خيرا

وكتب الله أجرك



















 - - - I S L A M G I R L S . C O M - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -


  الرد باقتباس
قديم(ـة) منذ /09-13-2011, 01:31 AM   #5

جمال الروووح
عضوية نآدي القرآءة ♥
 
صورة جمال الروووح الرمزية

جمال الروووح غير متصل


 عضويتي : 3380
 تاريخ إنتِسَآبيْ : Sep 2011
 مكاني :
 مشاركاتي : 441
 التقييم : جمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond reputeجمال الروووح has a reputation beyond repute
آخر تواجد: 08-03-2012 06:13 AM
الافتراضي

بارك الله فيك
وجعله في ميزان حسناتك
وحرم وجهك عن النار
وادخلك جنات النعيم




















 - - - I S L A M G I R L S . C O M - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - - -



  الرد باقتباس
إضافة رد

الإشارات المرجعية


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق

انتقل إلى

مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
من روائع الشيخ علي الطنطاوي …. رحمه الله حـرير صفحاتٌ مُلونة 2 10-27-2010 03:35 AM
وقفة مع وفاة العلامة ابن غديان رحمه الله! سُمُوّ~ صفحاتٌ مُلونة 3 06-04-2010 07:18 AM
ما حكم هذه العبارة {الله لا يهينك} ، ابن عثيمين رحمه الله ؟ خولة ♥ رِيَآضُ اَلْصَّآلِحَآت ♥ 6 04-25-2010 10:27 PM
الدكتور علي عبدالله جابر رحمه الله ~ البروفسورة إمتــاع تِقَنـي 12 01-12-2010 04:07 AM


الساعة الآن +3: 01:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
:: فتيات الإسلام ::